ثمة قفزة رقمية هائلة في مجتمع المعرفة كان لها بالغ الأثر على حقوق الملكية الفكرية، فقد أعطت المستفيد حق الإفادة الكاملة من كافة المعلومات المتاحة عبر الإنترنت، ولكن هل أعطت للمؤلفين والمبدعين كامل حقوقهم المعنوية والمادية! تعرف على حقوق الملكية الفكرية على الانترنت وكيف أثرت في تشكيل مستقبل الفنون على الانترنت وأهم أنظمة إدارة الحقوق الإلكترونية.. 

حقوق الملكية الفكرية على الانترنت 

على الرغم من تأثُر كافة مجالات الملكية الفكرية بالعصر الرقمي والمجتمع السيبراني، وإن كان هذا التأثير في ظاهره ضرر لأصحاب الحقوق الفكرية لما يتعرضون له من انتهاك صارخ في بعض الأحيان، إلا أنه أعاد تشكيل حقوق الملكية الفكرية ومنحها بعض المزايا الإضافية لحماية الحقوق المادية والمعنوية. 

في الواقع العملي لا يمكننا الفصل بين حقوق الملكية الفكرية المادية والمعنوية والانترنت، إنما علينا التعايش الدائم والمستمر بين حماية حقوق الملكية الفكرية وتطور تقنيات الانترنت لتوفير مجال آمن ومناخ خصب للمتعاملين وضمان الموازنة بين حق الإفادة للباحث وحق الاستفادة المادية والمعنوية لصاحب المعلومة. 

لتحقيق هذا التوازن يستخدم خبراء الملكية الفكرية مجموعة من التكنولوجيات الرقمية لحماية المصنفات الإلكترونية، وإتاحتها عبر الإنترنت في إطار مقيّد يضمن حماية حقوق الملكية الفكرية، ويساعدهم في الوقت ذاته على الاستغلال التجاري للمصنفات، أو توقيع الاتفاقيات والتراخيص اللازمة إلكترونيًا، ولكي يتضح الأمر علينا اولًا التعرف على أنواع الملكية الفكرية على الإنترنت. 

أنواع الملكية الفكرية على الانترنت 

لا تختلف أنواع و حقوق الملكية الفكرية على الانترنت عن الأنواع المتعارف عليها، ولكن عندما يتعلق الأمر بالانترنت فإننا نقصد فقط المصنفات الرقمية سواء الأدبية أو الفنية أو العلمية، وفد عُرّف المصنف الرقمي بأنه المصنف الإبداعي الذي يمكن التعامل معه بشكل رقمي مثل المصنفات الكتابية أو السمعية أو السمعية البصرية، وبرامج الحاسب الآلي وقواعد البيانات وطبوغرافيا الدوائر المتكاملة. 

كما تمتد الملكية الفكرية عبر الانترنت لتشمل التطبيقات والمواقع الإلكترونية، التي يمكن حمايتها على مدار عدة مراحل تبدأ من مرحلة التصميم لحماية الفكرة الرئيسية للموقع أو التطبيق، مرورًا بمرحلة التطوير أي التنفيذ العملي للبرمجية الخاصة بالمنتج، وصولًا إلى مرحلة نشر وترويج المنتج النهائي. 

في العالم الرقمي تعتبر حقوق المؤلف والحقوق المجاورة لحق المؤلف هي بطل الرواية، وأحد أهم أشكال حقوق الملكية الفكرية على الانترنت حيث يزدهر المبدعون في الفضاء الرقمي ويحتاجون إلى حماية أفكارهم في ظل التطور التكنولوجي الذي جعل الأفكار والمصنفات مشاعًا للجميع، ومن هنا ظهرت العديد من التقنيات المتطورة لحماية المصنفات.. 

تقنيات إدارة حقوق الملكية الفكرية على الانترنت 

تعمل تقنيات وأنظمة إدارة حقوق الملكية الفكرية على الانترنت على حماية الحقوق المادية والمعنوية للمفكرين والمؤلفين والتقنيين أيضًا، وقد تعددت هذه التقنيات لتتماشى مع مختلف أنواع الملكية الفكرية وتناسب جميع المستخدمين، ومن أبرز هذه التقنيات: 

  • تقنية التشفير Cryptography

تعتبر تقنيات التشفير من أقدم آليات حماية المعلومات عبر الانترنت، حيث تعتمد على تغيير البيانات المرئية للمعلومات وفقًا لأسلوب معين، تبدو من خلاله المعلومات غير مفهومة للآخرين، وربما غير مقروءة تمامًا، ولا يستطيع المستخدم المتطفل فك رموزها باستخدام أي برامج أخرى، علمًا بأن تقنيات التشفير تستخدم فقط لحماية البيانات أثناء نقلها فقط وتعود لطبيعتها المرئية بمجرد فك التشفير. 

  • العلامة المائية الرقمية 

تحظى تقنيات العلامات المائية الرقمية بانتشار واسع منذ عدة سنوات، ولا تزال من أكثر التقنيات استخدامًا، حيث تعتمد هذه التقنية على توليد إشارة أو نمط رقمي يشبه الشعار الإلكتروني لتوسيم المصنفات والوسائط مثل الكتب والصور والفيديو وغيرها، ويتم فك ترميز هذه العلامة المائية عبر خوارزمية برمجية مُخصصة، لذلك يمكنك استخدام هذه التقنية لبيع الكتب والوسائط المختلفة وإدارة حقوق الملكية الفكرية على الانترنت بحرية. 

  • تقنية التوقيع الرقمي 

تستهدف تقنية التوقيع الرقمي حماية المعلومات من النسخ غير القانوني، حيث تعتمد على تصميم توقيع الكتروني يتضمن على سبيل المثال اسم المالك أو أي رمز مخصص يعبر عن هويته، وفي حالة نسخ المعلومات تُذيّل المعلومة بهذا التعليق، ولا يمكن للناسخ حذفه، كما تتحكم هذه التقنية في حجم النص المسموح بنسخه وبالتالي لن يتمكن الناسخ من الاحتفاظ بالنص كاملًا. 

  • الوسم الإلكتروني 

يستخدم الوسم الإلكتروني لتمييز المستندات من خلال علامة أو اسم يرمز إلى هوية المالك، وبالتالي يسمح للباحثين بنسخ البيانات أو الملفات والاحتفاظ بها ولكن مع التعريف بمالك المستند، لذلك يمكننا اعتباره من التقنيات التي تستخدم لحفظ الحقوق المعنوية للملكية الفكرية خلال عمليات النشر الإلكتروني. 

  • تقنيات تأمين نظم التشغيل 

تضمن هذه التقنيات حماية سرية البيانات أثناء التخزين والنقل والمعالجة، كما تمنع إجراء أي تعديل غير مرغوب به على البيانات من خلال فرض الوصول الآمن للملفات، كما أن هناك العديد من التطبيقات المتخصصة لحماية البيانات عبر أجهزة الحاسوب والأجهزة الرقمية واللوحية على اختلاف أنواعها. 

  • أنظمة التتبع الرقمية 

أنظمة التتبع الرقمية هي أنظمة إلكترونية تتيح للمالك تتبع الأجهزة التي تحاول انتهاك حقوق الملكية الفكرية والوصول غير الشرعي للبيانات، ويمكنك من خلالها معرفة مزود الخدمة الرئيسي للجهاز وملاحقة صاحبه قانونيًا، مما يساعدك في قمع محاولات انتهاك حقوق الملكية الفكرية الخاصة ومقاضاة كل من يتعدى عليها، والمطالبة بتعويض مادي إذا لزم الأمر. 

أهمية حقوق الملكية الفكرية في مستقبل الفنون 

ظهرت اهمية حقوق الملكية الفكرية على الانترنت جليًا في مجال الفنون بالتحديد مع نمو متطلبات اقتصاد السوق الحالية القائمة على الإنتاج والاستهلاك ورفاهية المستهلك، الذي أدى بدوره إلى ظهور مصطلح اقتصاد المعرفة الذي يتطور بسرعة فائقة في مواجهة الاقتصاد التقليدي، وقد حققت الحماية القانونية لـ حقوق الملكية الفكرية على الانترنت العديد من المكاسب الثقافية من بينها: 

  • تحسين المناخ الفني من خلال توفير الحماية القانونية لجميع المبدعين وأعمالهم. 
  • الإسهام في نقل الثقافات المختلفة للباحثين من خلال سياسات الاستخدام العادل. 
  • تحفيز الملكات الإبداعية من خلال المكافأة المعنوية والمادية التي يحصل عليها المبدعين من استغلال أعمالهم. 
  • دعم الميزة التنافسية بين الفنانين والمبدعين، وتشكيل مرجعية قوية للذكاء التنافسي مما يؤدي إلى إنعاش الفنون. 
  • تقليص الفجوة بين حق التأليف والحق في استهلاك الثقافة مما يخلق موازنة عادلة بين حقوق الملكية الفكرية ومتطلبات السوق الحالية. 

لا يمكننا إنكار تأثير الملكية الفكرية على الفنون والمجالات المختلفة أيضًا، ودورها الجوهري في دعم الثقافة والمبدعين، ولكن مع التقدم التكنولوجي الحاصل عالميًا لابد من الاهتمام باستراتيجيات معالجة حقوق الملكية الفكرية على الانترنت التي من أهمها استراتيجيتي الحماية القانونية والتقنية.. 

استراتيجيات معالجة حقوق الملكية الفكرية على الانترنت

على الرغم من اهتمام المملكة العربية السعودية والعالم أجمع بالملكية الفكرية وحملات التوعية المستمرة بـ اهمية حقوق الملكية الفكرية إلا أنه لا يزال هناك عدو لدود لحقوق الملكية الفكرية في العالم الرقمي وهو القرصنة أي الوصول غير الشرعي للمعلومات دون الاهتمام بسياسات الاستخدام العادل أو إذن المالك، لذلك بفضل الباحثين حماية الملكية الفكرية باتباع الاستراتيجيات التالية: 

  • استراتيجية الحماية القانونية لحقوق الملكية الفكرية: 

تعتمد هذه الاستراتيجية على توظيف اللوائح التنفيذية والقوانين المعمول بها لحماية حقوق الملكية الفكرية على الانترنت وتحديد نطاق الحماية القانونية، ومن ثم استخدام آليات التحذير الإلكتروني التلقائي، وآليات المعاقبة عند إساءة الاستخدام. 

على الرغم من قصور بعض النواحي القانوني أمام تعدد طرق التحايل حول انتهاك حقوق الملكية الفكرية إلا أن اتباع الأساليب القانونية تحقق جدوى لا يمكننا إنكارها خاصة إذا ما تكاملت مع استراتيجيات الحماية التقنية المتطورة. 

  • استراتيجية الحماية التقنية لحقوق الملكية الفكرية: 

تهدف استراتيجيات الحماية التقنية باختصار إلى توظيف تقنيات إدارة حقوق الملكية الفكرية على الانترنت لحماية البيانات، لذلك لابد من اختيار أنظمة الحماية الرقمية المناسبة لطبيعة البيانات، لحماية البيانات وتتبع منتهكي حقوق الملكية الفكرية أيضًا وقمع محاولات التعدي على حقوق ملكيتك. 

لطالما أنك قررت التواجد عبر الإنترنت فإن المنافسة لا تقتصر على مستوى الإبداع المطلوب فقط، إنما تشمل أيضًا حماية أعمالك باحترافية بالغة لضمان الاحتفاظ بحقوقك كاملة، ومن هذا المنطلق توفر لك شركة بيانات لحماية الملكية الفكرية استراتيجية فعالة لضمان تواجد احترافي عبر الانترنت، تواصل معنا الآن لبدء العمل.. 

حقوق الملكية الفكرية على الانترنت

حقوق الملكية الفكرية على الانترنت

حقوق الملكية الفكرية على الانترنت

حقوق الملكية الفكرية على الانترنت

حقوق الملكية الفكرية على الانترنت

حقوق الملكية الفكرية على الانترنت

حقوق الملكية الفكرية على الانترنت

حقوق الملكية الفكرية على الانترنت

حقوق الملكية الفكرية على الانترنت

 

شارك هذا المنشور!